الارشيف / غير مصنف / الشاهد

السفير الأميركي: لا تحذيرات أمنية لرعايانا في الكويت

كتب إبراهيم حسن:

قال السفير العراقي لدى الكويت علاء الهاشمي إن إقامة تلك الغبقة خلال الشهر الكريم تأتي تكريما لعادات الدولة المضيفة الكويت وهي الغبقة الاولى التي تقيمها السفارة ولن تكون الاخيرة كونها لها بعدان اجتماعي وأخوي .
وأضاف الهاشمي في تصريح للصحافيين على هامش الغبقة الرمضانية التي أقامتها السفارة العراقية بالكويت على شرف رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى الكويت ان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق يلفظ أنفاسه الأخيرة وأن بعض أفراد هذه الجماعات الارهابية بدأت في تهديد بعض الدول عبر انتشار أفرادها وهذا ما حذرنا منه سابقا.
وفي رده على سؤال بشأن الدعوة لاجراء استفتاء لانفصال كردستان قال ان تحديات الاستفتاء جاءت في وقت غير مناسب بحسب اعتقادنا ولكن لهم الحرية وجاء رد رئيس الوزراء انه سيكون بالاتفاق لأن هناك دستوراً يحكم العراق ونحن لسنا في مجال للتصعيد مع أشقائنا داخل بلدنا ولننتظر نتيجة الاستفتاء.
وعما قيل عن وجود تحالف عراقي تركي ايراني لمحاولة حل الأزمة الخليجية قال لا وجود لمثل هذا التحالف بحسب علمي والعراق لا يريد أن يؤزم الموقف لان سياستنا الجديدة هي الخروج من الأزمات وليس خلقها أو الدخول بها فهدفنا الأساسي هو تحرير أراضينا من داعش وإعادة إعمار العراق وعمل علاقات جيدة مع كل الدول الجارة والصديقة « ولسنا في سياق الدخول في محاور في هذا الشأن  فقد مللنا من الحروب».
وعن خطوة الوساطة للمصالحة الخليجية  التي تقوم بها الكويت قال ان خطوة سمو الأمير مباركة في هذا الشهر العظيم  فسموه يحاول رأب الصدع وتجنيب المنطقة تداعيات هذه الأزمة.
وعن توقعاته لحل الأزمة الخليجية بعد تدخل دول أخرى فيها قال ان الأمور واضحة وليست سرا فتركيا أرسلت قوات وقطر رحبت والتصعيد العسكري والكلامي والحصار والتضييق ليس في صالح المنطقة وكان من الممكن أن يحل داخل اطار دول المجلس.
وعن ضرب داعش في إيران قال سبق وقلنا ان داعش ليس له مبادئ ولايمثل الاسلام وانما عصابات منظمة هدفها الاكتساب من البترول والجريمة وليس لها قيم حضارية ولذلك سبق أن حذرنا دول العالم أنه في حال خرج أعضاء داعش من العراق وعادوا لبلدانهم فإنهم لن يسكتوا وكما قرأنا فإن من قام بالعمليات في ايران هم ايرانيون كانوا ضمن صفوف داعش.
وعن بيان الدول الأربعة بشأن قائمة الإرهاب قال هذا الامر خاص بدول مجلس التعاون وبالنسبة للعراق فهو ملتزم فقط بالقوانين والاتفاقات الدولية.
من جانبه أكد السفير الاميركي لدى الكويت لورانس سيلفرمان مساندة بلاده لجهود صاحب السمو الأمير الرامية الى رأب الصدع الخليجي مستشهدا بما صرح به وزير خارجيته عن حرص الولايات المتحدة على وحدة دول الخليج العربي ودعمها للمساعي الكويتية لحل الخلافات الخليجية  معربا عن امله ان تنتهي هذه الازمة قريبا لتتوجه كافة الجهود الى محاربة الارهاب.
ونفى على هامش غبقة السفارة العراقية أمس الأول ان تكون السفارة قد اصدرت أي تحذيرات لرعاياها في الكويت بخصوص أي تهديدات أمنية محتملة.

لقد قرأت خبر السفير الأميركي: لا تحذيرات أمنية لرعايانا في الكويت في موقع نيوز مصر 24، وتم نقلة تلقائياً من موقع الشاهد ونحن غير مسئولين عن صحة الخبر منع عدمه واليكم رابط مصرد الخبر التالي من هنا الشاهد تحياتنا.

قد تقرأ أيضا