الرياضة / السودان اليوم

الرياضة المريخ يختتم تحضيراته للرابطة كوستي .. وفترة انتقالية حرجة تصعب مهمة هندسة

يختتم فريق كرة القدم بنادي المريخ اليوم تحضيراته لمباراته أمام الرابطة كوستي لحساب الجولة السادسة من مسابقة الدوري المممتاز في دورته الثانية ، ويؤدي الفريق اليوم مرانه الختامي الذي سيضع خلاله الجهاز الفني لمساته النهائية للمباراة بعد أن كان الفريق قد أدي أمس مرانه الأساسي وسط إهتمام كبير من قبل الجهاز الفني ، وأدي المريخ سلسلة تدريبات في الفترة الماضية ركز خلالها المدرب محمد موسي على رفع معدل اللياقة البدنية بجانب تصحيح الأخطاء التي صاحبت المباراتين الماضيتين كما ركز على الإهتمام بالمهاجمين، من أجل معالجة مشكلة إهدار الفرص التي أفقدت الفريق اربع نقاط في آخر مباراتين، وانتظم اللاعبون في معسكر مقفول أمس وسط ضوابط مشددة.

مثلت الفترة الماضية فرصة نموذجية للمدرب محمد موسي من أجل مزيد من التحضير والإعداد، وكان الفريق بالفعل في حاجة لتجاوز إحباط المباراتين الماضيتين أمام مريخ الفاشر والخرطوم الوطني، اللتين أهدر خلالهما الفريق اربع نقاط أبعدته عن الصدارة التي كان يتبادلها مع غريمه الهلال ، ووضع هندسة برنامجا إسعافيا عاجلا مكنه من ترتيب أوراقه على نحو جيد قبل أن يؤدي المباراة غدا أمام الرابطة ، وأدى الفريق عددا كافيا من التدريبات وجهز أكثر من لاعب إذ كانت الفترة كافية ، غير أن المشكلة تمثلت في تأرجح البرمجة إذ أن الفترة من آخر مباراة خاضها الفريق أمام الخرطوم تعد طويلة ، بيد أن المنافس أيضا يعاني من ذات المشكلة.

لن تكون مهمة المريخ أمام الرابطة غدا سهلة بدرجة كبيرة غير أن النقاط لن تكون بعيدة عن المتناول حال أدى اللاعبون المباراة بقوة كبيرة إذ أن أندية الولايات غالبا ما تؤدي مبارياتها خارج قواعدها بقوة دفع أقل بكثير من التي تؤدي بها مبارياتها على أرضها، وسيؤدي المريخ مباراتين بالقلعة الحمراء تواليا أمام الرابطة ومن بعده المريخ كوستي ، وظلت نقاط المريخ على ملعبه عصية على الفريقين معا بالقلعة الحمراء وهو ما يمهد للظفر بالنقاط الست حتي يتجاوز فترته الإنتقالية الحرجة ،والفراغ الإداري الذي قد يكون خطرا حقيقيا على الفريق في الفترة المقبلة ما لم يتدارك أبناء النادي الموقف سريعا ، ويهبوا لمساندة الفريق واللاعبون بقوة كبيرة.

فترة انتقالية حرجة.. وموقف معقد يواجه فريق الكرة
في ظروف ليست مثالية يخوض المريخ مباراته غدا أمام الرابطة ، وشهدت دوائر النادي فتة إنتخابات ، هي الأغرب ربما في تأريخه بعد أن غادر رئيس النادي السيد جمال الوالي ، وعاني فريق الكرة من إهمال واضح إنعكس على نتيجة المباراتين الماضيتين بدرجة أن الفريق تعثر في الفاشر أمام متذيل الترتيب المريخ الذي يعاني هو الآخر بشدة ، وربما يكون من حسن حظ الفريق أن المباراتين أمام الذئاب والرابطة على ملعبه ،وهو ما يمهد لتحقيق الفوز حتي يتجاوز النادي هذه المرحلة ويستقر على مجلس إدارة جديد يقود النادي لبر الأمان ،وهو ما فرض على الجهاز الفني الذي يقوده محمد موسى على التعامل بحذر وتركيز حتى يحقق الفريق الفوز ، وحال حقق الفريق الفوز غدا فسيمهد لتكراره في المباراة المقبلة أمام المريخ ليكون الإنتقال تلقائيا لمباراتي الولايات الشرسة أمام هلال كادوقلي على ملعب مورتا والهلال الأبيض على ملعب شيكان.

* خيارات جيدة والأحمر لا يفقد جهود أي لاعب مؤثر
ساهمت الفترة الماضية التي شهدت تأجيل مباراة المريخ أمام الرابطة لفترة تجاوزت الأسبوع في تجهيز الفريق على نحو جيد وساهمت في عودة أكثر من لاعب مثل علاء الدين يوسف ، بجانب جمال سالم الذي بات مؤهلا للمشاركة بعد أن أنهى فترة إيقافه مباراة واحدة بعد تعرضه للبطاقة الصفراء الثالثة في المباراة قبل الماضية أمام مريخ الفاشر ليغيب عن مباراة الكوماندوز التي شهدت مشاركة منجد النيل وجلوس حارس مرمي الشباب احتياطيا له ، ولا يفقد المريخ جهود أي لاعب بالإيقاف كما لا يفقد جهود لاعب بسبب الإصابة بإستثناء الغيابات التي استهلكت فترة طويلة مثل كونلي وخالد النعسان،وستكون الفرصة متاحة أمام محمد موسى لإنتقاء أفضل وأنسب الخيارات ليدفع بها في المباراة غدا وفق خيارات متعددة في مختلف وظائف الملعب ، على الرغم من أن صفوف الفريق لم تكتمل بعد في ظل الغيابات المتكررة وتوقف كونلي وخالد النعسان بجانب عدم جاهزية راجي وعلاء الدين يوسف.

* فرصة مثالية أمام المهاجمين للتقدم في روليت الهدافين
سيكون مهاجمي المريخ أمام فرصة نموذجية لمعالجة الخلل الكبير بتراجع ترتيب الفريق في جدول المسابقة بالنسبة للتهديف إذ تراجع خط هجوم المريخ كثيرا ليحتل المركز السادس خلف أندية يتفوق عليها في الترتيب ،ويعد خط دفاع الرابطة واحدة من نقاط ضعفها بعد أن قبل 29 هدفا في 22 مباراة بنسبة 1.3 هدفا في المباراة الواحدة ، بينما أحرز مهاجمو المريخ 33 هدفا في 22 مباراة بمعدل تهديفي 1.5 لتكون الفرصة سانحة أمام رفاق العقرب والغربال ليتقدم فريقهم في الروليت أكثر ويحتل المركز الثالث على الأقل وهي فرصة للمهاجمين لزيادة رصيدهم في صراع اللقب الشخصي واللحاق بركب المهاجمين الذين يتصدرون اللائحة ويعد الغربال الأوفر حظوظا في التقم لكونه يملك 6 أهداف ويحتاج لأهداف لن تكون صعبة عليه في ظل وجود صناعة لعب من الطراز الرفيع على الأطراف أو العمق وهو ما يسهل من مهمته أكثر.

* مؤازرة جماهيرية ودعم منتظر للفرقة الحمراء
لم تشهد مباريات المريخ في الفترة الماضية حضورا جماهيريا جيدا حتي في المباريات الصعبة مثل مباراة الخرطوم الوطني وما يزال الحضور الجماهيري ضعيفا على الرغم من تميز فريق الكرة الذي يتواجد فيه أمهر اللاعبين ، غير أن المباراة أمام الرابطة قد تشهد حضورا جيدا من واقع إهتمام الجماهير بسد بعضا من الفراغ الإداري بالمؤازرة من داخل القلعة الحمراء ، وهو ما أكده حافظ الزين مساعد امين مال التعبئة بالانابة الذي أكد أنهم سيؤازرون الفريق بشدة في مباراته أمام الرابطة مطالبا الجماهير بضرورة الحضور والمؤازرة لافتا إلي أن الفترة الحالية ينبغي أن تشهد حضورا جماهيريا كبيرا حتى يخرج الفريق من كبوته الحالية مشيرا إلى أن جماهير المريخ تحديدا ظلت تدعم الفريق في كل لحظاته مطالبا بالوقفة القوية ومناشدا اللاعبين بتقديم مباراة قوية وتحقيق الفوز على الرابطة مشددا على ضرورة احترام المنافس ومنحه حقه كاملا حتي يتحقق الفوز ، حافظ الزين رأي أن المريخ قادر على العودة للطريق الصحيح واستعادة التوازن.

مصدر خبر الرياضة المريخ يختتم تحضيراته للرابطة كوستي .. وفترة انتقالية حرجة تصعب مهمة هندسة من موقع السودان اليوم ورابطه الخبر الاصلي من هنا السودان اليوم

قد تقرأ أيضا