الارشيف / أخبار العالم / مصر / التحرير الإخبـاري

خبير إعلامي: بعض الإعلانات الخيرية تبتذل كرامة المواطنين

ارسال بياناتك
اضف تعليق

قال الخبير الإعلامي ياسر عبد العزيز، إن الإعلانات الخيرية موجودة في دولٍ كثيرة متقدمة، إلا أنّها تُقدم بطريقة أكثر احترافية، ومراعاة للمعايير المِهنية، لافتًا إلى أن العمل الخيري مسألة إنسانية إلا أنه أيضًا صناعة، لذلك لا يُمكن استدامة أعمال الخير دون وجود إعلانات، لكونها تضمن تدفق الموارد المناسبة لدوام هذا النوع من العمل.

وأضاف عبد العزيز، خلال لقائه ببرنامج «ساعة من مصر»، عبر شاشة «الغد العربي»، أن ما يُشير إليه وزير الأوقاف عن مراعاة إعلانات التبرعات لظروف مِصر الحضارية ربما يعبر عن امتعاض في أوساطٍ رسمية نتيجة لأن بعض هذه الإعلانات تُظهرُ قدرًا من عجز الدولة أو تراجع قدرتها على حل مشكلاتٍ اجتماعية وتنموية معينة، مشيرًا إلى أن هناك استشعارًا لدى أوساط في الدولة والسلطة التنفيذية بأن هذه الإعلانات لا تخدم صورة جهود التنمية، وتقدم شكلا من أشكال التصور غير الحضاري لمعيشة بعض الطبقات في مصر.

شاهد أيضا

وأعرب عبد العزيز، عن تفهمه من تدخل الأوقاف لأن بعض هذه الإعلانات تبتذل كرامة المواطنين، وتسيء استغلال المشاعر، مشيرًا إلى أن رأي وزير الأوقاف هو رأي الحكومة، وهو دليل على استشعار حكومي رسمي للحرج من تلك الإعلانات، مؤكدًا أن بعض الإعلانات تمتهن كرامة بعض المصريين وتتلاعب بالمشاعر، لافتًا إلى أنه لا تعارض بين إعلانات الأعمال الخيرية وجهود الحكومة للتنمية.

وأوضح أن العمل الخيري موجود لكي يسد فجوات عجزت عنها خطة تنمية الدولة، متابعًا أن المجلس الأعلى للإعلام منوطٌ به أن يضع معايير تنظيم العمل الإعلاني، لافتًا إلى أنه «لاعقوبة بغير نص، ولا يمكن أن ننطلق في التوجيه بأي ممارسة إعلامية إلا من خلال معايير مَكتوبة ومعلنة».

لقد قرأت خبر خبير إعلامي: بعض الإعلانات الخيرية تبتذل كرامة المواطنين في موقع نيوز مصر 24، وتم نقلة تلقائياً من موقع التحرير الإخبـاري ونحن غير مسئولين عن صحة الخبر منع عدمه واليكم رابط مصرد الخبر التالي من هنا التحرير الإخبـاري تحياتنا.

قد تقرأ أيضا