أسواق / إقتصاد / موازين نيوز

المجلس الإقتصادي يشارك بمؤتمر التجارة والإستثمار في لندن

اقتصاد

منذ 2017-07-08 الساعة 18:45 (بتوقيت بغداد)

بغداد – موازين نيوز

أكد المجلس الإقتصادي العراقي أنه شارك وبشكل فعال في مؤتمر التجارة والاستثمار الذي عقد في لندن لمدة يومين، الـ3 و الـ4 من الشهر الجاري، والذي نظمته بنجاح السفارة العراقية في لندن بالتعاون مع الغرفة العربية البريطانية، فيما أكد إشادة جميع الحضور بالدور الريادي للعراق.

وذكر بيان للمجلس، تلقت /موازين نيوز/، نسخة منه، أن "المجلس الاقتصادي العراقي شارك وبشكل فعال في مؤتمر التجارة والاستثمار الذي عقد في لندن لمدة يومين، 3و4 /7، حيث بذل السفير العراقي صلاح التميمي مع جميع كادر السفارة العراقية الموقر ومنذ شهرين تقريباً جهود كبيرة لإنجاح هذا المؤتمر"، موضحاً أن "المجلس مثله كل من رئيس المجلس ابراهيم البغدادي المسعودي، نائب رئيس المجلسعلي فاضل شمارة، عضو مجلس الادارةسعيد محمد الفحام، عادل رحيم الموسوي، غدير العطار، ثامر عبد الله ضاري، علاء الموسوي وهو احد الراعين للمؤتمر من خلال مجموعة شركات البرهان العائدة له".

وأضاف البيان، أن "المؤتمر شارك فيه وفد عراقي كبير ورفيع المستوى، حيث ترأس الوفد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، كما شارك من الجانب التنفيذي وزير النفط جبار اللعيبي، وأيضاً وزير التخطيط سلمان الجميلي، ورئيس الهيئة الوطنية للاستثمارسامي الأعرجي، ومستشار رئيس الوزراء وليد الحلي، ووكيل وزير النفط ضياء الموسوي، ووكيل وزير النقل عباس عمران، ورئيس هيئة استثمار بغدادشاكرالزاملي، وعدد من المدراء العامين ومن كوادر الدوائر ذات العلاقة في الوزارات اعلاه"، مستدركاً "أما من الجانب التشريعي فقد حضر عدد من السادة النواب وهم، النائب جواد البولاني والنائب برهان المعموري والنائب فارس الفارس من لجنة الاقتصاد والاستثمار والنائب صادق الركابي والدكتور موفق الربيعي اضافةً للمهندس محمد الدراجي وزير الصناعة السابق".

ولفت، إلى أن "المؤتمر شارك فيه أيضاً عدد من رجال الاعمال العراقيين الممثلين لعدد من المنظمات و الاتحادات الاقتصادية، كما حضر عن الجانب البريطاني وزير التجارة البريطاني هانس وممثلة غرفة التجارة العربية البريطانية، وعدد من اعضاء مجلس العموم البريطاني وعدد من اعضاء مجلس اللوردات تتقدمهم البارونة إيما نيكلسون اضافةً لعدد من المسؤولين والشركات وممثلي البنوك البريطانية".

وتحدث السفير العراقي صلاح التميمي، بحسب البيان، عن "الاستثمارات عبر الاتفاقيات التي يمكن ان تنهض بالعراق بعد حربه على الارهاب التي ادت الى تدمير في البنى التحتية لعدد من المدن والمحافظات"، مؤكداً أنها "فرصة للشركات البريطانية لكي تتعاون وتعمل مع الشركات العراقية".

وأوضح، أن "المناطق المحررة والتي سبق وان احتلها داعش تحضى برعاية خاصة في هذا المؤتمر وهناك مشاريع مهمة بين العراق والعديد من بلدان العالم بهذا الخصوص"، مشدداً على "ضرورة زيادة التعاون الاقتصادي ومناقشة سبل تطوير العلاقات على كافة الصعد بين البلدين والعمل بالفيزا التجارية".

وأشار البيان، أن "وزير الخارجية إيراهيم الجعفري تحدث عن تحرير الموصل وباقي الاراضي العراقية من تنظيم داعش وعن العلاقة بين العراق ودوّل العالم وبشكل خاص في عام2014  حيث تشكل التحالف الدولي لمحاربة الارهاب وقد سجل ابناء العراق اروع الملاحم على ساحات المواجهة"، مؤكداً أن "فترة ما بعد داعش سيكون العراق مفتوح على كل مساحته للاستثمار من قبل الشركات العالمية وان الدماء التي اريقت من اجل التحرير ترسم الطريق نحو عراق قابل للبناء والاستثمار والاستقرار".

وتابع الجعفري، "لقد واجهتنا أزمة نزوح كبيرة حيث وقفت فيها معنا العديد من دول العالم ومنها بريطانيا، وان التعاون بيننا كبير ولدينا الرغبة بزيادة هذا التعاون"، مستدركاً "وقد اصدر مجلس الوزراء قرار انشاء صندوق إعمار المناطق المتضرره وتحقيق الأهداف الوطنية والمحافظة على الأموال التي تصل من تبرعات الدول وعدم هدرها من اجل توفير العيش والاستقرار في تلك المناطق المحررة، وبالتعاون مع الاصدقاء فان العراقيون أنفسهم هم أجدر من يقوم بإعادة بناء العراق واعماره".

واقترح الجعفري، "امكانية اعتماد مشروع اعمار في العراق مشابه لخطة ومشروع مارشال لاعمار ألمانيا"، قائلاً ان "الفرق بين ألمانيا والعراق هو ان ألمانيا ذهبت الى الحرب بنفسها ومع ذلك قاموا بإعمارها اما العراق فالحرب هي جاءت اليه والارهاب هو من جاء الى العراق فاضطر العراقيون للدفاع عن أنفسهم ولذلك يمكن تطبيق خطة مارشال وليس بالضرورة ان تكون مشابهة لها بالضبط، فلا بأس ان يتم عليها بعض التطوير لما يتوافق وقوانين الدولة العراقية".

من جانبه قال وزير التجارة والاستثمار في المملكة المتحدة هانس، وفقاً للبيان، أن "العراق كان له دور كبير يلعبه في التجارة ما بين بريطانيا والمنطقة ونتمنى الرخاء والاستقرار لبلدينا، ويمكن تلخيص ذلك بنقاط هي:

1- ان التاريخ العراقي في المنطقة له دور في التجارة والحضارة فقد انطلقت من هناك علوم مهمة مثل الفلك والطب والرياضيات وغيرها،  وكان الباحثين في العلوم والفنون يذهبون للعراق للدراسة، وكان اتصال الشرق والغرب من خلال طريق الحرير الذي يمر بالعراق الى اوروبا.

2- كان العراق مركز مهم للعالم ولتعليم الآخرين، كما اننا نرغب ان يكون عام ٢٠١٧ عام مهم للبناء.

3- الهدف الرئيسي للاقتصاد الدولي في بريطانيا مهم مع العراق وهناك اتفاقات في موضوعات مختلفة خصوصا في التجارة والاستثمار وسوف نعمل على تحسين ذلك من خلال صندوق النقد الدولي وشركات المملكة المتحدة موجودة في العراق، ولعل اهمها شركة PB.

وشكر هانس، "اعضاء البرلمان البريطاني الذين يهتمون بالجانب التجاري مع العراق"، مشيراً إلى أن "الشركات البريطانية تلتزم بالعقود التي تبرمها مع دول العالم، والمملكة المتحدة تدعم طموح العراق في زيادة انتاج النفط كما اننا جاهزون لدعم العراق في إرساء السلام والاستقرار والاستثمار، ونعتبر الارهاب في العراق ولندن ومانشستر هو عدونا جميعا".

ورحب ممثلة غرفة التجارة العربية البريطانية، بـ"المستوى الكبير من التعاون بين العراق وبريطانيا"، متمنيةً ان "يكون هذا المؤتمر ناجحا لجلب الاستثمار للعراق وهي مبادرة من اجل النمو بين البلدين فهناك اهتمام كبير بهذا المؤتمر من خلال حضور العديد من مسؤولي البلدين".

وتابعت، "خاصةً واننا نعلم بان بريطانيا أصدرت خطة اعمارية لبناء المناطق التي دمرتها الحرب بقيمة مليار دولار سنوياً ولمدة عشرة اعوام، وهناك أولويات في الاستثمار مثل مشاريع البنى التحتية والنقل والاتصالات والصحة وبناء الوحدات السكنية، اضافةً لقطاعات اخرى".

وأكدت ممثلة غرفة التجارة العربية البريطانية، أن "العراق وبريطانيا لهم تاريخ طويل في العلاقات التجارية في تحقيق الشراكات بين المؤسسات"، لافتةً إلى أن "العراق لديه الاستعداد في تسهيل وزيادة التعاون مع بريطانيا".

ثم اضافوزير التجارة البريطاني هانس، معلقا على مقترح وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، "نعم هذا له علاقة وعندما كنت طالبا في التاريخ واطلعنا على ذلك وهو مشروع إيجابي حيث الجنرال مارشال الذي أنقذ الكثير من دول العالم، وكانت هناك ضرورة لهذا المشروع وهذا المنهج المماثل نحتاجه في العراق، وعلى بريطانيا ان تستمر في دعم العراق"، مؤكداً أن "الاقتصاد في العراق ليس النفط فقط فهناك مجالات اخرى ومهمة وهذه مسؤولية مشتركة على الجميع القيام بها".

هذا وتحدثت عضو مجلس اللوردات البريطاني البارونة ايما نيكلسون، عن "الصداقة بين بريطانيا والعراق واهمية التبادل التجاري والمساحات كبيرة لذلك وان معركة الموصل كانت مهمة في إيقاف الشر الذي نشره الارهابيون"، مستدركةً "واننا في بريطانيا فخورون بما قدمه ابناء العراق في محاربة الارهاب".

وأخيراً قال عضو مجلس العموم البريطانيأندرو، ان "الفرص كبيرة للرفاهية بالنسبة للعراق والتبادل التجاري مهم جدا"، مشيداً بـ"عمل البعثة الدبلوماسية".انتهى29/6ن

 

لقد قرأت خبر المجلس الإقتصادي يشارك بمؤتمر التجارة والإستثمار في لندن في موقع نيوز مصر 24، وتم نقلة تلقائياً من موقع موازين نيوز ونحن غير مسئولين عن صحة الخبر منع عدمه واليكم رابط مصرد الخبر التالي من هنا موازين نيوز تحياتنا.

قد تقرأ أيضا