الارشيف / أخبار العالم / الوطن العربي / مصر العربية

هنية يزور إيران.. لماذا الآن

زيارة مثيرة للجدل من حيث المكان والزمان للقيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، إسماعيل هنية للجمهورية الإيرانية، يجريها خلال الساعات المقبلة.

   

الزيارة التي تأتي بعد أيام من الهجوم السعودي الذي جاء على لسان وزير خارجيتها عادل الجبير، قائلاً إن قرار قطع العلاقات مع قطر جاء بسبب دعمها المستمر منذ سنوات لـ"الجماعات الإرهابية ووسائل إعلام عدائية". كما نقلت وسائل إعلام عربية وسعودية عن الجبير قوله: "طفح الكيل وعلى قطر وقف دعم جماعات مثل حماس والإخوان المسلمين".  

  

وأكد مسؤول العلاقات الدولية في حركة "حماس" أسامة حمدان، مغادرة قيادات من الحركة للعاصمة القطرية الدوحة.  

  

وبرر حمدان، الأمر بترتيب البيت الداخلي لحماس في أعقاب الانتخابات، مؤكداً أن مغادرة الأعضاء سبقت الشروط التي وضعت على قطر، وأضاف أنه لا مانع لدى الحركة من المساهمة في تخفيف الضغط على الدوحة، وذلك وفقاً لوكالة معا الإخبارية الفلسطينية.  

  

وأعلن حمدان، أن وفداً من الحركة برئاسة اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي سيزور إيران قريباً ضمن جولة تشمل دولاً أخرى لم يحددها. 
 

وحول التوقيت التي جاءت فيه الزيارة وعلاقتها بالأزمة الخليجية مع قطر، قال أحمد الدبش المختص في الشأن الفلسطيني:  "أعتقد أن الزيارة "إن تمت" إلى إيران، لا علاقة لها بالخلافات الخليجية، فهذه الزيارة تأتي في إطار ترتيب العلاقات بين الحركة والاقليم، وتأتي في إطار راب الصدع وترميم العلاقات بين الحركة وايران.    

 

وأضاف الدبش "أعتقد أن الزيارة "إن تمت" ستركز على ترميم العلاقات بين الحركة وايران، وإعادة النقاش حول بعض القضايا والتفاهمات".
 

وعن مدي تأثير الزيارة على القضية الفلسطينية تابع الدبش: "من المفيد التركيز على إخراج القضية الفلسطينية من دائرة الصراع العربي العربي أو العربي الاقليمي، فنحن كفلسطينيين في حاجة إلى أمتنا العربية والاسلامية، من أجل تحرير كامل أرضنا الفلسطينية، لذلك علينا أن نتجنب الدخول في احلاف أو أطر تأثر على قضيتنا".


فيما أكد الدكتور خالد سعيد المختص في الشأن الإسرائيلي: "أن العلاقات الإيرانية مع حركة حماس ممتده منذ سنوات وليست وليدة اليوم أو منذ انتخاب إسماعيل هنية، بل أن إيران معروفة بداعمها القوي لحركات المقاومة بشكل عام سواء كانت حماس أو الجهاد الإسلامي أو الجبهة الشعبية".

 

وأضاف سعيد: "أن الزيارة هي اﻷولى من انتخاب هنية رئسيًا للمكتب السياسي لحركة حماس، وبالتالي من الممكن أن يطرح أجندة الحركة الجديدة على الإيرانيين، واعتقد إنها زيارة "برتوكولية" من الممكن أن تتكرر في مصر وغيرها من الدول".
 

وعن علاقة الزيارة بالأزمة الخليجية قال المختص في الشأن الإسرائيلي: "إحدى المحاور التي سيطرحها هنية في لقاء الإيرانيين، هو بالتأكيد موضوع المقاطعة، على الجانب الأخر من الممكن أن يناقش إمكانية استضافة إيران لقيادات حماس حال مغادرتهم الدوحة، ومصير الحركة بعد توقف الدعم القطري، وهل سيكون هناك بديل للدعم القطري.

 

وأشار سعيد إلى تناول الصحف العبرية، لتجديد إيران الدعم المادي للحركة، بعد انتخاب هنية، وربما تؤكد الزيارة لهذا الدعم للحركة خصوصًا بعد المقاطعة، وربما يكون هذا الدعم مضاعف.

 

وعلى خلفية الخلافات الخليجية بين دول مجلس التعاون ودولة قطر، أعلنت كل من السعودية ومصر والإمارات ومملكة البحرين، تصنيف 59 فرداً و12 كياناً في قوائم الإرهاب المحظورة لديها، من ضمنها "حركة حماس".  
 

 

وكانت حماس قد أصدرت قبل أسابيع وثيقة سياسية جديدة نأت بنفسها فيها عن جماعة الإخوان المسلمين من جهة، وأبدت مرونة تجاه قبول قيام دولة فلسطينية على حدود عام 1967.  

  

وأعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة.    
 

فيما أعلنت الأردن وجيبوتي خفض تمثيلها الدبلوماسي مع الدوحة، وقررت السنغال وتشاد استدعاء سفيرها لدى قطر لـ"التشاور".   
 

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بـ"دعم الارهاب"، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.  

  

وشهدت الكويت نشاطًا دبلوماسيًا مكثفًا سريعًا عقب تفجر الأزمة القطرية، تجلت ببدء أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وساطة لإنهاء الأزمة، ظهرت للعلن باتصاله هاتفيًا بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد، وطلبه منه العمل على تهدئة الموقف. تبعها بزيارة إلى قطر التقى خلالها الشيخ تميم، وذلك استمراراً لمحاولات حل الخلاف الخليجي.  

  

تجدر الإشارة أنّ البرلمان التركي صادق الأربعاء الماضي، على مشروع قانون يجيز نشر قوات مسلحة تركية في الأراضي القطرية وفق بروتوكول سابق بين البلدين. كما صادق البرلمان أيضاً على مشروع قانون حول التعاون بين تركيا وقطر بشأن تعليم وتدريب قوات الدرك والأمن بين البلدين.  
 

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قطر بأنها داعم تاريخي للإرهاب، ودعا دول الخليج ودول الجوار لاتخاذ المزيد من الإجراءات لمكافحة الإرهاب. 
 

وقال ترامب في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض "دولة قطر، للأسف، ممول تاريخي للإرهاب على مستوى عال جدا. يجب أن ينهوا هذا التمويل". 
 

وجاءت تعليقات ترامب بعد أن دعا وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون السعودية وحلفاءها الإقليميين لتخفيف الحصار على قطر، بينما دعا قطر لإنهاء دعمها للإرهاب.

لقد قرأت خبر هنية يزور إيران.. لماذا الآن في موقع نيوز مصر 24، وتم نقلة تلقائياً من موقع مصر العربية ونحن غير مسئولين عن صحة الخبر منع عدمه واليكم رابط مصرد الخبر التالي من هنا مصر العربية تحياتنا.

قد تقرأ أيضا